المشروبات الرياضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المشروبات الرياضية

مُساهمة  a.roma في الجمعة سبتمبر 10, 2010 6:44 pm

تستعمل المشروبات الرياضية منذ سنوات عدة مضت لتحسين وتطوير مستوى الإنجاز الرياضي وخصوصا في اللالعاب الرياضية التي تمتاز بالحجوم التدريبية الكبيرة مثل ركض المسافات الطويلة وسباقات الدراجات الهوائية على الطريق ، لما يتطلبه ذلك من صرف كميات كبيرة للسعرات الحرارية من خلال احتراق مصادر الطاقة المختلفة في الجسم ، فضلا عن تأثيرات المناخ على الرياضي مثل درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة وسرعة الرياح مما يؤدي إلى فقدان الرياضي كمية كبيرة من سوائل الجسم والأملاح من خلال عملية التعرق مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم وزيادة معدل نبض القلب فيتأثر سلبا أداء بعض أجهزة الجسم الداخلية وبالتالي مستوى الإنجاز الرياضي للمتسابق .
لذلك وجد إن تناول مصادر الطاقة المذابة في الماء والتي تسمى بالمشروبات الرياضية هي أحدى أكثر الوسائل استعمالا لتعويض النقص في مصادر الطاقة المصروفة ومن خلال المحافظة على مستوى السكر في الدم وجزء من الكاربوهيدرات المستهلكة وإعادة توازن مستوى سوائل وعصارات وانزيمات الجسم المختلفة وكذلك الأملاح المعدنية إلى مستويات قريبة من معدلاتها الطبيعية وخصوصا عندما تكون سهلة الهضم والامتصاص .
إن نقص الماء والأملاح المعدنية أثناء التدريب والمنافسة يؤدي إلى انخفاض مستوى أداء الرياضي ومقدرته على التحمل ، فقد وجد أن فقدان 5% من وزن الرياضي نتيجة نقص الماء والأملاح يؤدي إلى انخفاض مستوى الأداء بنسبة 30% . ¹

تختلف طبيعة تركيب المشروبات الرياضية تبعا لطبيعة المنافسة واجواء التدريب ومدى حاجة العمليات الفسيولوجية الى العناصر المختلفة التي يتكون منها المشروب وطبقا لمصادر الطاقة العاملة اثناء الاداء .
ففي المنافسات التي يقل فيها زمن الاداء عن ساعة واحدة يكتفي بتناول الماء وحده ، واذا زادت عن ذلك فتختلف نوعية الكاربوهيدرات المكونة للمشروب ونسبة تركيزها فيه .
يعتمد تركيب المشروب الرياضي على عاملين اساسين هما نوعية الكاربوهيدرات الداخلة في تكوينه ونسبة تركيزها ، حيث وجد ان اكثرها استخداما هو سكر الكلوكوز نظرا لسرعة امتصاصه من الامعاء الى الدم ، اما سكر الفركتوز فانه بطئ الامتصاص الا انه اسرع امتصاصا من الانواع الاخرى من السكر مثل السكروز والمالتوز والكلاكتوز ، وقد اكدت الدراسات ان محتوى السائل من الكاربوهيدرات هو الذي يحدد سرعة امتصاصه ، فالمحاليل الاكثر تركيزا تبقى فترة اطول في المعدة من المحاليل الاقل تركيزا ويمكن ان تؤدي إلى الإسهال أو القئ .¹
لذا يجب ان تتميز المشروبات الرياضية بسرعة الامتصاص والمذاق المقبول من قبل الرياضي ، ويجب على الرياضي ان يتعود على نوع المشروب الذي سوف يتناوله يوم المنافسة والتدريب.
وتعد نسبة 4-8% من الكاربوهيدرات في المشروب الرياضي مع إضافة 10-20 مللي مول / لتر ( 23 مللي مول / لتر = 1.3 غم من الملح لكل لتر ) هي النوعية الأفضل لأنشطة التحمل ، مع الأخذ بالاعتبار ان تركيز المحلول يرتبط بدرجة حرارة الجو والرطوبة ، عندما تكون درجة الحرارة عالية والرطوبة مرتفعة يجب ان يتناول الرياضي حجما اكبر من السوائل مع انخفاض تركيزها . بحيث لاتزيد عن 5% كاربوهيدرات ، بينما العكس من ذلك اذا كان الجو باردا فيمكن تناول حجم اقل من الماء مع تركيز 10% من الكاربوهيدرات .²
ان تناول سكر الكلوكوز وكلوريد الصوديوم والفوسفات خلال النشاط الرياضي وخاصة الذي يستمر لفترة طويلة نسبيا ( اكثر من ساعة ) يساعد على تاخير انخفاض مستوى سكر الدم ويبقى مستوى كلايكوجين العضلة عاليا ويعمل على تأخير أو تقليل التعب وسرعة عودة الرياضي لحالته الطبيعية .³
¹- ابو العلا عبد الفتاح ، الاستشفاء في المجال الرياضي : ( القاهرة ، دار الفكر العربي للطباعة والنشر ، 1999 ) ص160 .
²- أبو العلا عبد الفتاح ، الاستشفاء في المجال الرياضي . نفس المصدر . ص148-162
³- علي البيك وآخرون ، راحة الرياضي الإسكندرية ، منشأة المعارف للنشر ، 1994 ) ص88
__________________
avatar
a.roma
عضو فعال

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى