تاريخ المبارزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ المبارزة

مُساهمة  a.roma في الجمعة سبتمبر 10, 2010 6:59 pm

تاريخ المبارزة

عند ما نبحث في تاريخ المبارزة سوف تواجهنا العديد من الصعوبات لأنها من أقدم الرياضات التي مارسها الإنسان حيث انه لم يذكر التاريخ إلا اليسير مما حفظ عن هذه اللعبة ولم يسجل عنها سوى القليل مما حفظ، لذا حينما حاول المفكرون والباحثون دراسة المبارزة قسموا أحقاب التاريخ إلى أربعه عصور متسلسلة كما يلي:-

أولا المبارزة في عصور ما قبل التاريخ :-
الإنسان البدائي كان يعيش عيشة بدائية فاخترع الأسلحة ليدافع بها عن نفسه ضد الحيوانات أو ليهاجمها لاصطيادها وقد مرت الأسلحة بدرجات مختلفة من التطور.

وبتقدم التاريخ بدا الإنسان يتصل بغيره فتكونت الأسر والقبائل والجماعات وبدأت هذه القبائل والجماعات في الدفاع عن أفرادها وممتلكاتها فظهرت الأسلحة الهجومية والدفاعية وأخذت تتطور مع الزمن،

فاستخدمت الخوذات والبلط والدروع والعصي والرماح ولم تستخدم الأسلحة المصقولة كالسيوف والخناجر حيث أن هذا النوع من الأسلحة لم يكن له تأثير فعال على الدروع كما انه لم يكن من المستطاع التحرك بخفة ورشاقة مما يتطلبه استخدام مثل هذه الأسلحة لثقل الخوذات والدروع.

ثانيا المبارزة في العصور القديمة :-
ا- عصر الفراعنة:
أن دراسة الآثار الفرعونية تدل على اهتمام الفراعنة بالمبارزة وخاصة بالسيف باعتباره العمود الفقري في حروبهم التي خاضوها ولقد ولع المصريون القدماء بمختلف أنواع المبارزة منها ما هو على القوارب بين الصيادين إلى المبارزة باستخدام سيقان البردي واستخدام السيوف ولم يقتصر الأمر على التدريب فقط بل كانت تقام لها مسابقات محلية ودولية،


والصور والنقوش التوضيحية والكتابات الهيروغليفية على جدران المقابر الموجودة في سقارة والأقصر وأهرامات الجيزة بمصر اكبر دليل على ذلك فهي تؤكد أن أول من مارسها الأمراء والنبلاء وقادة الجيوش الفرعونية مما كان له الثر في غرس الروح القتالية والتقاليد النبيلة في نفوس الجنود وبالتالي انعكس ذلك على سلوكيات وتعاملات كافة أفراد الشعب بكل ماتحمله اللعبة من تقاليد تتسم بعلو الروح ودماثة الخلق, ومنها ما ظهر من نقوش بمعبد بمدينة( حور ) قرب الأقصر وهو من عصر الملك رمسيس الثالث حوالي عام( 1190 ق م ) ظهر فيها المبارزان ممسكين بأسلحة مغطاة عند طرفها مرتديان أقنعة لحماية الوجه تشبه إلى حد كبير الأقنعة الحديثة كما ظهر بالنقوش المشاهدون والحكام الذين أمكن التعرف عليهم عن طريق ملابسهم وعصا طويلة في نهايتها ريشة الطاووس تعرف بالعصا ذات الريشة لا يمسكها إلا القضاة والحكام، وقد عرف عن الجيش الفرعوني أنه كان قويا ومنظما ويتمتع أفراده بكفاءة قتالية عالية نتيجة لتدريباته العنيفة والمنتظمة وكان مزودا بأسلحة دفاعية وهجومية من أحدث ما أخترع في ذلك الزمان البعيد منها: الخوذ والدروع والتروس والرماح والسيوف والمزاريق والأقواس والسهام والدبابيس والمقاليع.


ب ـ الفرس والإغريق والرومان:
خاض الفرس والإغريق والرومان الكثير من الحروب التي تتطلب الاهتمام بالتدريب على المبارزة وقد أجادوا المبارزة وفنونها وبرعوا فيها. وكان المبارزون يستخدمون أنواعا مختلفة من الأسلحة كالسيف والدروع سواء على الأرض أو على ظهور الخيل.

وكان الرومان يستخدمون السيوف الثقيلة ويحمون أجسامهم بالملابس الثقيلة ولهذا كانت المبارزة تتطلب مبارزا شجاعا قويا. وظهر المبارزون المحترفون الذين يشتركون في منازلات تنتهي بانتصار أحدهما وموت الآخر،

وكان من اشهر المبارزين الفرس ( رستم ) و( طماسب ) و ( اليهرام صور ) ومن الإغريق( كهر كليوس وليونيرس ) ومن اليونانيين ( هرقل الكبير ).
ثالثا المبارزة في العصور الوسطى :-
كان سقوط الإمبراطورية الرومانية في الغرب عام 476 م إيذانا ببدء فترة تعرف في التاريخ باسم العصور المظلمة في أوروبا حيث ساد الجهل والانحلال وامتنع الناس فيها عن ممارسة ومشاهدة الألعاب التي تتسم بالعنف واعتنقوا الروح وابتعدوا عن الجسد وأهل الجد والتدريبات الرياضية بكافة أنواعها بما فيها المبارزة.

المبارزة عند العرب وأبطال المسلمين:
يعتبر الشرق العربي مهدا لرياضة المبارزة وبالرجوع إلى الأصول التاريخية لامتنا العربية نكشف عن انتشار هذه الرياضة بين أبناء العرب وارتفاع مستواها الفني شانهم في ذلك شان غيرهم في استخدام أنواع الأسلحة وكانت المبارزة بالسيف هي التسلية الشائعة بين الفتيان والكبار من العرب منذ العصر الجاهلي ويعتبر السيف رمزا للشجاعة والنبل والمروءة، لذا أطلق عليها رياضة النبلاء. وقد ظهرت على امتداد العصور الجاهلية وصدر الإسلام والفترة العباسية أسماء فرسان اشتهروا بمهارتهم الفائقة في استخدام الأسلحة وساهموا في الدفاع عن كيانهم ضد المغيرين من أعدائهم ، وقد تغني الكثير من الشعراء العرب في الجاهلية شعرا ونثرا بالسيوف والرماح في قصائدهم وملامحهم الشعبية مثل سيرة عنترة بن شداد، وكان الفارس لابد وان يتقن الفنون الآتية:-

1 ـ ركوب الخيل والكر والفر بها. 2 ـ الرمي بالقوس.
3 ـ رمي الرمح. 4 ـ المبارزة بالسيف.
وللسيف العربي مقبض يمسك منه، ونصله قد يكون مستقيما أو مقوسا, وبعضها كان له شهرة تاريخية لأنه محلى بالنقوش الرائعة ومطعم بالحلي والجواهر ومرصع بالأحجار الكريمة ومن تقدير العرب للسيف كانوا يضعونه في جراب لحمايته، وقد أطلق العرب الأسماء على السيوف منها الحسام، البتار، القرضاب، الصمصام، الظامي، العضب، الخاطف، اليماني، الهندي، المهند، الأحدب، البارق، الأبيض، القاطع، الصارم، القلعي، المغول، السراط،،، والكثير من الأسماء مما يتجاوز السبعين أسما في لغتنا العربية الجميلة.
وكان أبناء المسلمين في شبه الجزيرة العربية منذ فجر الإسلام يتدربون على إجادة فنون المبارزة منذ الصغر من اجل إعلاء كلمة الحق والدفاع عن الدين فبرعوا في استخدام السيف، وقد لعب السيف العربي دورا حاسما في جميع غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة معه من الذين أتقنوا فن المبارزة بالسيف. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يمتلك سيوف عدة أشهرها يسمى( البتار ) والآخر غنمه يوم موقعة بدر يسمى (ذو الفقار) وقد صار لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه من بعده. ونظرا لاهتمام المسلمين بالمبارزة والتدريب عليها فقد حققوا انتصارات رائعة وخاصة أثناء الفتوحات الإسلامية حتى وصلوا إلى شمال أفريقيا ثم الأندلس ودول أوربا.وتوحيد تلك المنطقة تحت لواء الإمبراطورية الإسلامية الكبرى في اقل من عشرين عاما. حيث ظهر العديد من أبطال المبارزة العرب والذين سجلوا أروع البطولات التاريخية منهم: عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وخالد بن الوليد وحمزة بن عبد المطلب وسعد بن أبي وقاص وأبو عبيده بن الجراح وطارق ابن زياد وعبيدة بن الحارث والقعقاع بن عمر وصلاح الدين الأيوبي وغيرهم، وقد أولى الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم المتصفين بالشجاعة اهتماما إذ لقب القائد الشجاع خالد بن الوليد بسيف الله المسلول تقديرا لبطولاته وشجاعته المتناهية، وقد تغنى الشعراء وتباهوا بفروسيتهم وقوتهم في إجادة فنون المبارزة وحدة أسلحتهم ودقة صنعها وتقديرا لقيمة السيف في فض المنازعات قال أبو تمام يصف معركة عمورية:
السيف اصدق أنباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب.

رابعا المبارزة في العصور الحديثة :-
بعد انقراض أزهى عصور الإمبراطورية العربية الإسلامية الكبرى وتخلي العرب تدريجيا عن التقاليد العربية ومنها رياضة المبارزة ، سارعت أوروبا بانتشالها خاصة بعد ظهور البارود في القرن الرابع عشر وتحول المبارزة من ميادين القتال والحروب إلى ميادين أخرى كالرياضة والمنازلات والاستعراضات، أي حل البارود محل السيف في الحروب وانقرض استخدامه أمام هذه القوى الجديدة، و في العصور الحديثة حدثت تطورت كثيرة في فن المبارزة في الملابس والأدوات والملاعب وفي فنون وخطط اللعب.
ففي القرنين الخامس والسادس عشر الميلادي تحولت المبارزة إلي الميادين الرياضية وفتحت المدارس في الخفاء لإعطاء الدروس بواسطة المدربين المحترفين ووضعت لها النظم والقوانين وظهرت بعض المؤلفات أولها عام 1410 م للإيطالي ( الفيوري دي ليبري ) ثم ظهر مخطوط ألماني عام 1443 م وعنوانه كتاب المبارزة ل ( تالهوفر )، ثم ظهر أول كتاب للمبارزة في اسبانيا عام 1471 للمؤلف (دي كودي فاليرا)
وقد تبنى كل من الألمان والإيطاليون والفرنسيون المبارزة بالسيف ثم انتشرت في كل اوروبا، وقد كانت مختصة بسادة القوم حيث ورثوا أساليبهم و فنونهم القتالية إلى قلة منتقاة حيث كان النبلاء فقط هم الذين يسمح لهم بحمل السيف، ويحق للرجل النبيل إذا كان طرفا في قضية أن يشترك في مبارزة (حرب) أمام الملك والنبلاء في منطقة مغلقة وكان المعتقد أن الله ينصر صاحب الحق، ومن أشهر مبارزات القرن السادس عشر تلك التي وقعت بين اللورد جرناك والورد شاسا دينوريه الذي كان مبارزا مشهورا وصديق مفضل لدى الملك، وفي المبارزة استطاع جرناك أن يجرح خصمه شاسا دينوريه الذي نزف حتى مات، فحزن الملك كثيرا على فقدانه ومنع جميع المبارزات التي تقام لإظهار الحق ومنذ ذلك الوقت أصبحت المنازلات تقام بطريقة خاصة غير علنية.


وقد انتشرت المبارزة في إيطاليا وفرنسا وألمانيا وانتشر الكثير من المدارس علنا وكان يديرها مبارزون محترفون حتى كانت المبارزة من أكثر الرياضات انتشارا وفي أواخر القرن السادس عشر الميلادي توصل الإيطاليون إلى اختراع سلاح الشيش واستخدم في الهجوم والدفاع واستجدت حركات أخرى كالطعن وحركات القدمين وكذلك تطور الملعب فبعد كونه مربعا جاءت فكرة تحديده إلى أن وصل إلى وضعه الحالي. وفي القرن الثامن عشر صدر أول تبيان لنظام وقواعد المنازلات، حيث جمعت بين وقاية المتبارزين مع الحفاظ على جو المنازلة وذلك باستخدام قناع معدني خاص مع فتحة للعين إضافة إلى سترة واقية لظاهر الجسد وكذلك تم تحديد المناطق التي يمكن للمبارز إحراز أهداف فيها ومع اختراع القناع على يد الفرنسي ( ليبول سيرز ) أصبح من المستطاع القيام بكثير من الحركات المتتابعة والمتبادلة بين المتبارزين دون توقف فتكونت جملة المبارزة وتمكن المبارز من تكملة هجومه والرد المعتاد وتكرار الهجوم وبذلك وضعت القوانين الخاصة بالمبارزة كما نعرفها اليوم و كذلك تم وضع ترتيب الدور في أحقية الهجمات، وبانحسار المنازلات القاتلة انتعشت المبارزة وتطورت وأصبحت الأسلحة أخف وزنا وأكثر أتزانا مما ساعد في زيادة سرعة حركة نصل السيف والجسم، ودخلت لعبة المبارزة ضمن برنامج مسابقات الدورات الدورات الأولمبية للرجال اعتبارا من الدورة الأولمبية الحديثة الأولي بأثينا عام (1896م) بالنسبة لسلاح السيف ( سابر) وسلاح الشيش (فلوريه)، أما سلاح سيف المبارزة (إيبية) فقد دخل البرنامج الأولمبي لأول مرة في الدورة الأولمبية الثانية بباريس عام (1900م) وبعد ذلك سمح للنساء بالاشتراك في منازلات سلاح الشيش لأول مرة في الدورة الأولمبية الخامسة بباريس عام (1924م)، وتم تشكيل الإتحاد الدولي الذي ينظم الرياضة ويشرف عليها عام 1919م، وتم إدخال التحكيم الكهربائي لسلاح سيف المبارزة عام 1933م وفي سلاح الشيش عام 1955م وفي سلاح السيف عام 1990م مما أضفى عدالة التحكيم ونزاهته وأعطى الفرصة للمبارز لإظهار مهاراته وهو مطمئن.



المبارزة المصرية
تاريخ المبارزة المصرية

& مقدمة:
انتشرت رياضة المبارزة بصورتها الحديثة في مصر على أيدي المدربين الفرنسيين الذين كانوا يقطنون فيها، واقتصر ممارستها على الملوك والأمراء وأبناء الذوات وكبار الأغنياء والأجانب، وتحولت بعد ذلك من لعبة ملكية إلى لعبة شعبية، وأدخلت في العديد من الأندية والهيئات.
& نادي السلاح المصري:
في القاهرة تأسس نادي السلاح المصري عام 1891 برئاسة الجنرال ( ماكسويل) و بمساعده وتشجيع مدرب السلاح (كونستانتسي سالون)، في بدروم عمارة زغيب برعاية مجموعة من أمراء ونبلاء الأسرة العلوية الحاكمة، ثم انتقل عام 1899م إلى مقره الحالي بحديقة الأزبكية بميدان الأوبرا بالقاهرة وقد قامت بأنشاؤه وزارة الأشغال العمومية، وفي عام 1939م أطلق عليه نادي السلاح والرماية وتطور النادي ليصبح احد أهم مراكز تفريخ لاعبي الفريق القومي المصري.
& نادي السلاح السكندري:
وفي الإسكندرية ومن خلال الجاليات الأجنبية أنشئ نادي السلاح السكندري عام 1892م بعمارة رقم 10 بشارع فؤاد ثم انتقل إلى مقره الحالي بتقاطع شارع الأسكندر الأكبر مع شارع أفلاطون بالشاطبي عام 1968م وتولى التدريب فيه مدربين إيطاليين. وتطور النادي وتخرج منة العديد من لاعبي المنتخب وكذلك المدربين المتميزين الذين الذين تولوا التدريب بالنادي و ساهموا في نشر اللعبة والارتقاء بها داخل مصر وخارجها.
& الإتحاد المصري للسلاح:
ـ تكون الإتحاد المصري للسلاح عام 1928م وأصبح المسؤول عن تنظيم وإدارة شؤون رياضة المبارزة في مصر وعمل علي نشرها في الأندية والمدارس والجامعات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم،
ـ في عام 1930م بدأت المرأة المصرية مزاولة رياضة المبارزة وكانت (أمينة السعيد) هي أول سيدة مصرية تمارسها،
ـ في عام 1935 تقاعد المدرب (كونستانتسي سالون) وحل محله الأستاذ (لويس رينو) الذي توفي في سبتمبر عام 1939م وكان له دور كبير في نشر رياضة المبارزة بين المصريين،
ـ في عام 1947م تم الاتفاق بين الإتحاد المصري للسلاح والمدير الفني لقسم رياضة المبارزة بالمعهد الأهلي للمبارزة في فرنسا على اختيار الأستاذ (دي بوران) لتدريب الفريق القومي المصري وهو أحد أبطال المبارزة وعلى يده ظهر عدد من اللاعبين ذوي المستوي الرفيع مثل السادة (عثمان عبد الحفيظ، محمود يونس، حسن توفيق، صلاح الدسوقي، فتح الله عبد الرحمن، أحمد أبو شادي).
ـ في أغسطس 1958 بعد أعداد كامل وتام على أعلى مستوى ، غادر الفريق القومي المصري القاهرة قاصدا فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية عن طريق لندن بالطائرة إلا أن القدر كان يخبأ لهؤلاء الأبطال الذي عقدوا العزم على الحصول على بطولة العالم للسلاح في 1958 في الأسلحة الثلاثة ، فبعد دقائق من مغادرتهم مطار لندن عابرين المحيط الأطلنطي انفجرت الطائرة (هوجودي روت) التي تقلهم في الجو وسقطت في مياه المحيط وفقدت مصر أقوى فريق سلاح في عصرها الحديث ( رحمة الله عليهم جميعا وأسكنهم الله فسيح جناته )
وهم:
1) الشهيد عثمان عبد الحفيظ
2) الشهيد أحمد إسماعيل صبري
3) الشهيد حسن رشاد
4) الشهيد مصطفى زيان
5) الشهيد فتحي الأشقر
6) الشهيد الملازم عبد المنعم الحسيني وهو عم لاعب مصر الدولي لسلاح الشيش عبد المنعم إلهامي الحسيني، الذي يتولى حاليا منصب سكرتير عام الإتحاد المصري للسلاح.
7)الشهيد الدكتور محمد علي رياض، وكان يرافقهم المدرب المجري (اندريه تيلي) و يجب أن نذكرهم دائما بكل الفخر والتمجيد والاعتزاز.
وبذلك فقدت مصر نخبة من أفضل لاعبيها الذين جاهدوا سنوات طويلة، حيث كان لكل واحد منهم أكثر من بطولة اشترك فيها وانتزع الفوز من أبناء الدول التي أسست قواعد المبارزة في عصرنا الحديث.
ولذلك تبذل جهود ضخمة نحو تعويض هذا الفريق بالإيمان وقوة العزيمة المصرية والعمل على نشر رياضة المبارزة والارتقاء بها عن طريق زيادة عدد الأندية التي تمارس اللعبة بإدخال مادة المبارزة ضمن مناهج كلية التربية الرياضية بمختلف محافظات مصر، وتشجيع ودعم الهيئات مثل اتحاد الشرطة والقوات المسلحة و المدارس والجامعات.
ـ في عام 1988م دخل التصنيف الدولي ولأول مرة اللاعب (عبد المنعم إلهامي الحسيني).
ـ في عام 1990م تم اختيار ثلاثة من المصريين أعضاء في لجان الإتحاد الدولي للسلاح وهم المهندس (سامح عبد الرحمن) عضوا للجنة الأدوات، والسيد (عاطف إسماعيل) عضوا للجنة الاحتفالات، والمستشار (مصطفي سحيم) عضو الإتحاد الدولي بالجنة التشريعات.
& البطولات الدولية التي أقيمت بمصر:
ـ عام 1949م احتفل الإتحاد المصري للسلاح بعيده الخمسين بإقامة بطولة العالم السابعة عشرة بفندق مصر الجديدة، وقد ظهر لاعبونا المصريين بمستوى عالي رفيع، ووقفوا ندا عنيدا لأبطال العالم في ذلك الوقت، حيث حصلوا على المركز الثالث للفرق في الشيش وسيف المبارزة والسيف.. وسط منافسة شديدة من إيطاليا بطلة العالم وفرنسا والسويد وقد مثلنا في هذه البطولة (محمود يونس وحسن توفيق وعثمان عبد الحفيظ ومحمد ذو الفقار وأنور توفيق وفتح الله عبد الرحمن وصلاح دسوقي وجان اصفر وحسن خطاب وأحمد فريد أبو شادي وموريس شبل ورولان استفارو والوفية).
ـ عام 1960م أهدى الرئيس الراحل (جمال عبد الناصر) كأسا قيما لإقامة بطولة عالمية لتخليد ذكرى شهداء المبارزة، وقد أقيمت البطولة بفندق النيل هيليتون في شهر ابريل واشترك فيها سويسرا وفرنسا وألمانيا الغربية وبلجيكا ومصر وفازت بها فرنسا،
ـ في ابريل عام 1962م أقيمت بطولة العالم للناشئين بالقاهرة.
ـ بطولة كأس العالم للشباب تحت‏20‏ سنة (2004) بالقاهرة: فوز لاعبي سلاح سيف المبارزة: (أحمد نبيل خضر وأحمد الصغير ويحيي الخوانكي) بالمراكز الثلاثة الأولي ( المدرب محمد فؤاد)، كما حصل لاعب سلاح الشيش طارق فؤاد علي المركز الخامس في نفس البطولة (المدرب محمد ممدوح علي).
ـ في بطولة كأس العالم لرجال سلاح الشيش‏(2004),‏ والتي أقيمت منافساتها بإستاد القاهرة بمشاركة أفضل‏17‏ منتخبا علي العالم احتل الفريق المصري المكون من اللاعبين (تامر طاحون ومصطفي نجاتي وطارق مجدي وباسم عاطف ومصطفي الأدور)،(المدرب محمد ممدوح علي). المركز الثامن ، حيث فاز في الدور الأول علي منتخب بولندا بطل العالم عام‏2002‏ ورابع اوليمبياد سيدني، حيث استطاع الفريق المصري الفوز عليه‏43/45‏ ليخرج الفريق البولندي من الصراع علي المنافسة في التأهل لاوليمبياد أثينا‏، وفي دور الثمانية أوقعت القرعة مصر في مواجهة صعبة أمام المنتخب الألماني الذي أحتل المركز الأول في البطولة‏,‏ والذي يضم بين صفوفه المصنفين الثاني والخامس والسابع علي العالم وخسر منتخبنا‏45/23.‏
& في بطولات العالم للجامعات:
في الدورة السابعة التي أقيمت بباريس سنة 1937 حصلنا على المركز الرابع في الشيش وحصل (أنور توفيق) على البطولة في السيف وحققنا أيضا على المركز الرابع في سيف المبارزة للفرق وقد مثلنا في هذه البطولة (محمود يونس وحسن توفيق وعثمان عبد الحفيظ ومحمد ذو الفقار وأنور توفيق وفتح الله عبد الرحمن).
وفي الدورة الثامنة التي أقيمت في مونت كارلو عام 1939 حصلنا على المركز الثاني في شيش الفرق وسيف المبارزة والمركز الأول في السيف وكانت النتائج الفردية على نفس المستوى المشرف فيحصل (محمود يونس) على المركز الثاني في سلاح الشيش والرابع في سيف المبارزة... بينما حصل (فتح الله عبد الرحمن) على الخامس (وجان اصفر) على العاشر، وفي سلاح السيف فردي، حصل (فتح الله عبد الرحمن) على المركز الأول، وجاء (محمود يونس) في المركز الثالث، و)حسن عثمان( في الرابع.
& بطولات العالم:
بدأ الاشتراك المصري في بطولات العالم منذ 1939..
ـ في البطولة السادسة عشرة التي جرت في لشبونة عام 47 19حقق أبطالنا المركز الرابع للفرق في الشيش ووصلوا إلى الدور نصف النهائي في سيف المبارزة والمركز الثالث في السيف بعد إيطاليا وبلجيكا، وبالنسبة للمسابقات الفردية وصل )محمود يونس وعثمان عبد الحفيظ وحسن أنور توفيق( إلى الدور نصف النهائي في الشيش.. وحصل (فتح الله عبد الرحمن) على المركز التاسع في سيف المبارزة يليه (محمود يونس) في العاشر.. ووصل (محمود يونس وفتح الله عبد الرحمن) إلى الدور نصف النهائي في السيف وحصل (صلاح دسوقي) على المركز السادس.
ـ وجاءت البطولة الثامنة عشر التي جرت في موناكو عام 1950 وحققنا قيها المركز الثالث للفرق في الشيش والسيف ووصلنا الدور نصف نهائي في سيف المبارزة .. وفي الفردي حصل (فتح الله عبد الرحمن) على المركز السادس في سلاح سيف مبارزة، وقد مثلنا في البطولة (محمود يونس وحسن توفيق وحسن عثمان عبد الحفيظ ومحمد ذو الفقار وصلاح دسوقي وفتح الله عبد الرحمن وجان اصفر ورولان استفارو وأحمد فريد أبو شادي).
ـ أما عام 1951 في ستوكهولم فجاءت النتائج متشابه إلى حد كبير مع نتائج موناكو وحصلنا في الفرق على الثالث في الشيش والرابع في السيف ووصلنا الدور نصف النهائي في سيف المبارزة الفردي حصل (محمود يونس) على المركز الثامن في سلاح سيف مبارزة و(صلاح دسوقي) على الثامن أيضا في السيف ومثلنا نفس الفريق الذي لعب في موناكو بالإضافة إلى (عبد الفتاح أبو الفضل وحسن خطاب).
أما على مستوى الناشئين تحت 20 سنة عام 1958 في البطولة التي أقيمت ببوخارست حصل المرحوم (محمد فتحي الأشقر) على المركز الثامن في سلاحي السيف وسيف المبارزة.
ـ في بطولة العالم للناشئين بهولندا عام 1985: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (عبد المنعم إلهامي الحسيني) المركز الثامن، كما حقق اللاعب (ماجد شاكر عبد الله) المركز الرابع والعشرين، وفي سلاح سيف المبارزة حقق اللاعب (أيمن منير إسماعيل) المركز السادس عشر، صاحب الفريق العميد (سامح عبد الرحمن) إداريا.
ـ في بطولة العالم للناشئين بألمانيا عام 1986: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (ماهر حمزة) المركز الخامس عشر، واللاعب (عبد المنعم إلهامي الحسيني) المركز والثالث والعشرين، كما حقق اللاعب (ماجد شاكر عبد الله) المركز السادس والعشرين، وفي سلاح سيف المبارزة حقق اللاعب (أيمن منير إسماعيل) المركز الثالث عشر.
ـ في بطولة العالم بأثينا عام 1989م فاز اللاعب (ماجد شاكر عبد الله) بالمركز الثامن في مسابقة سلاح الشيش بينما خرج اللاعب (وليد مهران) من الدور الثالث و(محمد فؤاد)من الدور الثاني.
ـ في بطولة العالم للناشئين بالسويد عام 1990م فاز اللاعب (محمد سامح عبد الرحمن) بالمركز الثالث.
ـ في بطولة العالم للشباب بالنمسا عام 1990م حصل اللاعب (السيد محمد السيد) على المركز الثامن.
ـ بطولة كأس العالم لسلاح سيف المبارزة للشباب بالمجر في المدة من: 3إلي7/1/2003 فاز اللاعب اللاعب( مصطفي نجاتي ) بالميدالية البرونزية.
& الدورات الأولمبية:
في دورة عام 1912م باستكهولم بالسويد اشتركت مصر بلاعب واحد وهو (أحمد حسنين) واشترك في مسابقتي الشيش وسيف المبارزة، وكان هو اللاعب والإداري وحامل العلم، وخرج من التصفية الأولى.
ـ في دورة باريس عام 1924م: شاركت مصر في سلاح سيف المبارزة بثلاثة لاعبين ( أحمد حسنين، كريكور أجاتون) خرجا من الدور الأول و (جاك مزراحي) خرج من الدور الثاني.
ـ وفي أوليمبياد 1928 بأمستردام: في فردي سيف المبارزة حصل (سليلفاتور شيكوريل) على المركز السابع وحصل (شاوؤل مويال) على المركز التاسع، بينما خرج (إيلي عاداة) من الدور الأول، وفي مسابقة سيف المبارزة للفرق فازت مصر علي المجر لكنها لم تستطيع دخول الدور قبل النهائي، وفي سلاح الشيش خرج اللاعب (شاوول مويال) من الدور الثاني وخرج (جاك مزراحي ومحمود عابدين) من الدور الأول، وفي مسابقة الفرق لسلاح الشيش اشتركت مصر بفريق مكون من اللاعبينSadجاك مزراحي، أبوبكر راتب، شاوول مويال، محمود عابدين، سلفاتور شيكوريل) وخرج الفريق من الدور الأول، وفي سلاح السيف للفردي خرج (محمد شعراوي) من الدور الثاني و(حسن نيازي) من الدور الأول.
ـ في اوليمبياد 1936م ببرلين: في مسابقة سلاح الشيش فردي خرج كل من (حسن توفيق وموريس شميل) من الدور الأول وخرج (محمود عابدين) من الدور الثالث، في مسابقة الفرق: انضم إلي فريق الشيش (أنور توفيق) وكانت مجموعة مصر تضم ايطاليا والنمسا وخرجت مصر من الدور الأول،
في مسابقة سلاح سيف المبارزة للفردي خرج (مارسيل بولاد وموريس شميل) من الدور الأول، وفي مسابقة الفرق حقق فريق مصر المكون من (حسن توفيق ـ موريس شميل ـ مارسيل بولاد ـ محمود عابدين ـ أنور توفيق) نصرا عظيما بفوزهم على ألمانيا والنمسا ووصول الفريق لدور الثمانية لأول مرة، وفي سلاح السيف خرج اللاعب (فتح الله عبد الرحمن) من الدور الأول.
ـ في اوليمبياد لندن عام1948م : في مسابقة فردي فردي سلاح الشيش خرج (عثمان عبد الحفيظ) من الدور قبل النهائي و(محمود يونس وحسن توفيق) من الدور الثاني، وفي مسابقة الفرق خرجت مصر من الدور قبل النهائي حيث انضم للفريق السابق (صلاح دسوقي ومحمد ذو الفقار)،
وفي مسابقة سلاح سيف المبارزة فردي خرج (محمود يونس من الدور قبل النهائي و(فتح الله عبد الرحمن وجاك أصفر) من الدور الثاني، وفي مسابقه سيف المبارزة للفرق انضم إليهم (صلاح الدسوقي وعثمان عبد الحفيظ) وخرجت مصر من الدور قيل النهائي بعد هزيمتها من فرنسا والدنمرك، وفي فردي السيف خرج (صلاح الدسوقي من الدور قبل النهائي و (أحمد أبو شادي) من الدور الثاني وفي مسابقة افرق خرجت مصر من الدور الثاني,
ـ في اوليمبياد هلسنكي عام 1952م: حصل الفريق المصري على المركز الرابع وكان مكونا من (محمود يونس وحسن توفيق وعثمان عبد الحفيظ وصلاح الدسوقي)، وفي في سلاح الشيش الفردي حصل (محمود يونس) على السادس (وصلاح الدسوقي) على المركز السابع.
ـ في دورة لندن عام 1948م وصلنا إلى الأدوار النهائية ووصل فريقنا إلى الدور نصف النهائي في الشيش ونفس الترتيب في سيف المبارزة وربع النهائي في السيف. أما بالنسبة لفردي سلاح الشيش فخرج (عثمان عبد الحفيظ) من الدور قبل النهائي (ومحمود يونس وحسن توفيق) في الدور ربع النهائي، وفي مسابقة فردي سيف المبارزة خرج (حسن فتح الله عبد الرحمن وجان اصفر) من الدور ربع النهائي، وهو نفس ما وصل إليه (فريد أبو شادي) في السيف.. بينما خرج (صلاح دسوقي) من الدور قبل النهائي.
ـ في دورة هلسنكي عام 1952 وبنفس الفريق المذكور تقريبا بالإضافة إلى (محمد على رياض) وحقق الفريق المركز الرابع في الشيش بعد فرنسا وإيطاليا والمجر... وفي الفردي جاء (مسعود يونس) في المركز السادس (وصلاح دسوقي) في السابع ووصل (محمد على رياض) إلى الدور نصف النهائي.. ووصل (فتح الله عبد الرحمن) إلى نفس الدور في سيف المبارزة.
ـ في دورة روما عام 1960م اشتركت مصر فردي وفرق باللاعبين: (جميل القليوبي، إلهامي الحسيني، فريد العشماوي، مصطفى سحيم، سامح عبد الرحمن، حازم زين العابدين) وقد تأثرت نتائج الفريق بعد فقد الفريق الأول في حادث الطائرة.
ـ لوس انجلوس عام 1984 في مسابقة سلاح الشيش: حقق اللاعب (عبد المنعم إلهامي الحسيني) المركز الثاني عشر متساويا مع المركز التاسع ، وفي مسابقة سلاح سيف مبارزة : حقق المرحوم الدكتور (أيهاب مفرح) المركز الرابع والعشرون، صاحب الفريق العميد سامح عبد الرحمن إداريا.
& دورات البحر الأبيض المتوسط:
ـ في الإسكندرية عام 1951 وعندما أقيمت الدورة الأولى.. اشتركنا بفريق مكون من (محمود يونس وحسن توفيق وعثمان عبد الحفيظ وصلاح الدسوقي وفتح الله عبد الرحمن وفريد أبو شادي وذو الفقار الكاشف) وحققنا المركز الثالث في الفرق للشيش وسيف المبارزة.. بعد إيطاليا وفرنسا.. بينما كان المركز الثاني من نصيبنا في السيف بعد إيطاليا بطلة المتوسط.. وفي الفردي حقق( صلاح دسوقي) الخامس و(عثمان عبد الحفيظ) السابع في الشيش، (فتح الله عبد الرحمن) الرابع و(محمود يونس) الخامس في سيف المبارزة، وجاء (فريد أبو شادي) في المركز الثامن للسيف،
ـ وفي الدورة الثانية التي أقيمت ببرشلونة عام 1955 اشترك تقريبا نفس فريق الدورة الأولى يضاف إليه (جان اصفر و محمد على رياض ومصطفى زيان وحسن رشاد وأحمد صبري ومحمد محي الدين وعبد القادر عبد العظيم وجميل عبد المعطي)، وحصل هذا الفريق على الثالث في الشيش وسيف المبارزة والسيف، وفي الفردي جاءت النتائج على النحو التالي: في سلاح الشيش: عثمان عبد الحفيظ (سادس) مصطفى زيان (السابع)، وحسن رشاد (الثامن)، وفي سلاح سيف المبارزة: (جان اصفر) الخامس، ووصل (محمد محي الدين وعبد القادر عبد العظيم الورد) إلي دور نصف النهائي. وفي سلاح السيف: (فتح الله عبد الرحمن) سادس، (جميل عبد المعطي) الثامن، ووصل (مصطفى زيان) إلي الدور نصف النهائي.
ـ بيروت 1959 : في سلاح الشيش فردي (جميل القليوبي) أول ، (إلهامي الحسيني) خامس ، (فريد العشماوى) سادس وفى الفرق حصلنا علي المركز الثاني . وفي سلاح السيف فردي (جميل عبد المعطى) خامس، (محمد الشامي) السادس وفى الفرق حققنا المركز الثالث، والرابع في سيف المبارزة.
ـ نابولي 1963 : في سلاح الشيش حصل (فريد العشماوى) علي المركز الخامس، وفى سيف المبارزة حصل (محمد محيى الدين) علي المركز الثامن، و في سلاح السيف حصل اللاعبان (حسين عبد المعطى وجمال الشيمى) علي المركزين السابع والثامن.
ـ أزمير 1971 : (جميل القليوبى) رابع سيف ، (صلاح عبد الرحمن) خامس شيش .
ـ الجزائر 1975: (نبيل سعد) خامس سيف.
ـ اشبيلية 1979 : في سلاح الشيش الآنسة (نشوى جاد) رابعة ، (أحمد شفيق) السادس، وحصل (إبراهيم عبد العزيز) على السادس في سلاح السيف .
ـ أثينا 1991م: في سلاح الشيش فاز بالمركزين الخامس والسادس اللاعبانSadعبد المنعم إلهامي الحسيني، ماجد شاكر عبد الله )، وفى سلاح سيف المبارزة حصل اللاعب (أيمن منير إسماعيل) على المركز السابع كما حقق المرحوم الدكتور (أيهاب مفرح) المركز التاسع، رافق البعثة الإداري (عاطف إسماعيل) والمدرب البولندي (ميرك بوزناسي).
& البطولات الدولية:
ـ بطولة لينز بالنمسا عام 1985: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (عبد المنعم الحسيني) المركز الأول، كما حقق اللاعب (ماجد شاكر عبد الله) المركز الثاني وجاء اللاعب (ماهر حمزة) في الثالث.
ـ بطولة المجر عام 1985: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (ماجد شاكر عبد الله) المركز الثاني.
ـ في بطولة كومو بإيطاليا عام 1986: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (ماهر حمزة) المركز التاسع.
ـ بطولة ميلن بفرنسا درجة (ب) عام 1986: في مسابقة سلاح الشيش حقق اللاعب (عبد المنعم الحسيني) المركز الثاني، كما حقق اللاعب (ماجد شاكر) المركز الثالث عشر.
ـ في دورة جاكرتا للصداقة عام 1963: حصلنا على المركزين الأول والثاني في الشيش الفردي (مصطفى نسيم وسامح عبد الرحمن).. والمركزين الثاني والسادس في سيف المبارزة (يحيى أحمد والمرحوم عبد القادر عبد العظيم)، وكذلك المركزين الثاني والسادس في السيف (عبد الله صلاح الدين وإلهامي الحسيني) وحقق فريقنا المركز الأول في الشيش والسيف.. والثاني في سيف المبارزة وتكونت الفرق على الترتيب من (مصطفى نسيم وإلهامي الحسيني وسامح عبد الرحمن وعبد الله صلاح، ومحمد محي الدين وإلهامي الحسيني ومصطفى نسيم ويحيى صالح، وعبد القادر عبد العظيم وعبد الله صلاح الدين).
& البطولات العربية:
كانت مصر أول من سعى لتشكيل الاتحاد العربي للمبارزة وكانت من الدولة المؤسسة عام 1962.. وبالنسبة للنتائج في الدورات العربية كانت كالتالي :ـ
1953 الإسكندرية : المراكز الأول والثاني والثالث والخامس والسادس في سلاح الشيش الفردي (عبد المنعم الحسيني وحسن رشاد ومصطفى زيان وذو الفقار الكاشف ومحمد صبري) على الترتيب، والأول والثالث والسادس في سيف المبارزة (محمد عبد المجيد وسمير الشناوي وعبد القادر عبد العظيم) ، والأول والرابع والخامس والسادس والسابع في سلاح السيف (محمد ذو الفقار وجميل عبد المعطى وإبراهيم عوف ومحمد سالم وسمير الحلبي وسيد الدخاخنى) .
ـ 1969 بيروت : المركز الأول والثاني والسادس في سلاح الشيش (الهامى الحسيني ومختار عبد الشافي ومحمد شكري)
ـ 1970 بيروت : (جميل القليوبى) أول، (الهامى الحسيني) ثاني، (سيدة عبد الرحمن) ثالثة في سلاح الشيش رجال وسيدات فردى .
ـ 1972 تونس : (إبراهيم عبد العزيز) ثالث، (أحمد شفيق) سابع، في سلاح الشيش
ـ 1975 الإسكندرية في سلاح الشيش: (جميل القليوبى) أول، (أحمد شفيق) ثالث، (محمد شعبان) سادس.
ـ 1976 الدار البيضاء في سلاح الشيش: (بلال رفعت) ثالث، (محمد شعبان) رابع.وفي شيش الآنسات: (نادية شحاتة) ثالث، (نشوى جاد) رابع.
بطولات الأندية العربية:
في بطولة الأندية العربية التي أقيمت بنادي السلاح السكندري خلال الفترة من 11-13/12/2003 تحت إشراف الاتحاد العربي للمبارزة.
وجاءت نتائج الفرق المصرية كمايلي:
* أولا: سلاح الشيش :المركز الأول [ تامر طاحون ،طارق مجدي ،باسم عاطف ،مصطفي أنور ]
* ثانيا: سلاح سيف المبارزةالمركز الأول[ مهند سيف ،باسل النجار ، اسلام جمال ، محمد الصباحي]،المركز الثاني [مهاب حسام،احمد حسن ،احمد العسال ،احمد عبد الخالق ]
* ثالثا : سلاح السيف المركز الأول[ محمود سمير ،حسن شحاته ،احمد أنور ، حسام طلعت]، المركز الثاني [ مدحت البكري ، احمد حمدي ، تميم غازي ، بهاء محمد].
وبذلك تصدر نادي اتحاد الشرطة الرياضي البطولة دون هزيمة للعام الرابع، وتوج بطلاً للمرة الثالثة علي التوالي : البطولة العربية الثانية عام 1998 بالقاهرة، والثالثة بالكويت عام 2001، والرابعة بالاسكندرية2003. بينما جاء نادي السلاح السكندري ثانيا في مجموع النقاط.
يضم الجهاز الفني للشرطة (عبد الحميد صبحي والدكتور نبيل فوزي ومحمد عباس) مدربين والمقدم طبيب (علاء فايز)، والعميد (هشام حشيش) رئيساً للفريق،
في كل قطر عربي لنا سفيرا
ساهمت مصر في نشر وتوسيع قاعدة اللعبة في الدول العربية الشقيقة ولم تبخل على أشقائها بإعدادهم بخيرة المدربين المصريين المؤهلين ومنهم على سبيل المثال المرحوم الدكتور عباس الرملي ( الأردن )، عبد الله صلاح الدين ( العراق ثم الكويت )، المرحوم الدكتور أيهاب مفرح (الكويت) وفي السعودية إبراهيم علام، جمال الشيمي، محي إسماعيل، عباس صفوت، يحي صالح، معروف بغدادي، محمد السيد، محسن أمين، السيد علام، محمد ممدوح علي، حسن حسني، محمد شعبان، جمال عبد العال، محمود عبد اللطيف، عبد الرؤوف سامي، السيد مختار العسال، إيهاب اللبيدي، خالد يحي صالح، وليد الشامي، طارق جمال الدين، حسام حسن، ناصر أمين، محمد فؤاد، عمرو السكري، عمرو فتحي، محمد حبلص، عمر أبو رومية، خالد إبراهيم حسن، أسامة عادل قنديل، ياسر نحمدو، محمد العسال، منير أحمد، محمد حسني، خالد مصطفي، أيمن زايد، علاء عبد الفتاح، نعيم حسني، عادل علي، بالإضافة إلي السكرتارية الإدارية: سمير عبد النبي عبد العال، يسري خليل السيد، والأخصائيين الفنيين لصيانة الأسلحة والأدوات: إبراهيم إسماعيل، محمد محجوب، وفي الكويت يعتبر مختار وهيبة أول من قام بالتدريب بها. وبالإضافة إلى هذا ترحب بمصر بإقامة المعسكرات التدريبية المشتركة للفرق العربية مع اللاعبين المصريين
أندية ممارسة لعبة المبارزة بمصر
(القاهرة)
نادي السلاح المصري
نادي المعادي
نادي الصيد
نادي هليليدو
مركز العباسية
نادي مدينة نصر
نادي الجزيرة
نادي الشمس
نادي إتحاد الشرطة
نادي الجيش
(الإسكندرية)
نادي السلاح السكندري
نادي سبورتنج
نادي سموحة
مركز شباب الحرية النموذجي بمحرم بك
نادي أصحاب الجياد بسموحة
(طنطا)
نادى الشبان المسلمين
المصادر
1- دكتور أسامة عبد الرحمن: المبادئ الأساسية في المبارزة"الجزء الأول"دار الطباعة الحرة، الإسكندرية 2003
2- دكتور عباس الرملي: "المبارزة ـ سلاح الشيش"، دار الفكر العربي ، القاهرة، 1984م
3- محمد رشيد عبد المطلب: "المبارزة ـ رياضة وعلم وفن". دار الكتب الجامعية، الإسكندرية، 1970م.
4- دكتور عمرو السكري: "دليل المبارزة"، دار عالم المعرفة، القاهرة، 1993م.
5- مختار سالم ـ تامر سالم: فن المبارزة للناشئين، مؤسسة المعارف،بيروت ـ لبنان، 1995م.
6-الإتحاد المصري للسلاح.
ــ تم ذكر كل من ساهم في نشر المبارزة بالدول العربية، دون ترتيب الأقدمية، أو الخبرة، أو تاريخ الدخول للمملكة، ولكنه حصر من واقع تواجدي بالمملكة العربية السعودية.
ــ يسعد إدارة الموقع التواصل مع مسؤولي اللعبة ومحبيها بمختلف الأندية والهيئات والاتحادات بجميع الدول العربية وتلقي أي اقتراحات أو ملاحظات وكذلك أي أخبار أو صور لتاريخ وإنجازات المبارزة على العنوان aburomia@arab-fencing.com لنشرها بالموقع تباعا بإذن الله تعالي ، حتى يعم النفع والفائدة والمتعة لجميع محبي رياضة المبارزة.

avatar
a.roma
عضو فعال

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى